LIGNE D’AIDE ANTI-DISCRIMINATION

LIGNE D’AIDE ANTI-DISCRIMINATION GRATUITE
1-855-362-2637 ext: 300
Vous pensez être victime de discrimination? Parlez en au FMC-CMF. Travaillant avec les meilleurs avocats dans ce domaine, nous serons en mesure de vous aider à travers tout le processus pour s’assurer que la justice prévaut.
Qu’est-ce que cela signifie d’être victime de discrimination?
La discrimination est le traitement injuste ou préjudiciable des personnes ou des groupes de personnes sur la base de caractéristiques, telles que leur race, leurs croyances religieuses, leur sexe, leur âge ou leur orientation sexuelle.
La ligne d’aide vous permet de:
  • Aider les victimes
  • Engager la communauté
  • Donner des conseils juridiques et légaux
  •  Représenter vos intérêts
  • Dénoncer de tels incidents aux autorités compétentes (tribunal, commission, ombudsman, police, etc.) 
Comment fonctionne la ligne d’aide?
  1. Appelez ce numéro sans frais et parlez à l’un de nos avocats, ou vous pouvez
  2. Allez sur notre site web www.fmc-cmf.com et remplisser le formulaire d’anti-discrimination et notre équipe juridique vous contactera
Le FMC-CMF ne soutient aucun type de discrimination.
Vous ne devriez pas non plus.
Aidez-nous à signaler ces problèmes et à faire une différence.
L’engagement citoyen, j’y crois.

Article: Canada Needs The Political Will Required To Tackle Hate

A young mourner is comforted during a funeral ceremony for three of the victims of the deadly shooting of the Quebec Islamic Cultural Centre at the Congress Center in Quebec City, February 3, 2017. REUTERS/Mathieu Belanger

Canada Needs The Political Will Required To Tackle Hate

*Samer Majzoub

As bullets harvested the souls of the victims, one after another, on the night of the Jan. 29, 2017 at the Quebec Islamic Cultural Centre, a new era of terror was inaugurated, signed by the bloodshed of those who lost their lives and the tears that have been shed by the 17 orphans and six widows left behind.

quebec mosque
A young mourner is comforted during a funeral ceremony for three of the victims of the deadly shooting of the Quebec Islamic Cultural Centre at the Congress Center in Quebec City, Feb. 3, 2017. (Photo: Mathieu Belanger/Reuters)

The shock waves of that bloody night hit very hard across the country, creating fears, worries and uncertainties. The first few hours after the massacre, the main question that was uttered by the media, citizens and politicians was who had committed this crime. The picture came to be clearer when it was revealed that the shooter was a young student, from the same university where most of the victims either graduated from or worked at. Moreover, based on Facebook posts, comments and information from those who knew the shooter, it was revealed that his right-wing ideology was his instigator, leading him to murder innocent worshipers.

The only “sin” those murdered in the mass shooting carried was that they were all Muslims, who happened to be praying in the Centre. And the only reason why the killer decided to end their lives was a hate doctrine, represented by the Islamophobia and bigotry that have plagued the environment in Quebec, and the rest of the country, for many years.

Following Quebec’s tragedy, columnists, civic organizations, NGOs, politicians and the general public all agreed that xenophobia, Islamophobia and prejudice were the drive behind the violent incidents that have been targeting Muslim citizens. For years and years, warnings and public advice have been given to society’s stakeholders and the political classes regarding Islamophobia as an extreme form of discrimination and radicalization, which has been leading to violence targeting Muslim community.

The Quebec City massacre is a clear demonstration of the tragic end-product of letting Islamophobia go unchecked.

For many years, besides some soft talk, the concrete political will to tackle Islamophobia and other sorts of hate speech was almost totally absent from the public scene. On the contrary, various political platforms embarked on divisive agendas that inflamed the extreme ideologies that implanted the concept of “us versus them.”

Furthermore, some mainstream and social media became unchecked podiums for all those who shared their animosity and hostility toward their fellow citizens of different skin colours or beliefs. This dangerous combination can, very expectedly, create a path of hatred that may lead to fatal incidents. The Quebec City massacre is a clear demonstration of the tragic end-product of letting Islamophobia go unchecked.

Following the cruel killing of the six worshipers in Quebec City, there was an outpouring of sympathy and solidarity coming from every corner in the county in support of the families of the victims. Words of condemnation came from almost all politicians and public figures, bringing together all Canadians in their denunciation of the terrorist attack. The unfortunate reality came after this short term of solidarity which was presumed to be genuine enough to cause change in the toxic and bigoted environment that preceded the attack.

During the burials of the six victims, a spike of hate-related incidents were reported in various areas throughout the country, from Mosques being fire bombed to Muslim citizens being exposed to various physical attacks. Furthermore, there was a sudden increase of xenophobic incidences in many areas around the country as a result of political statements and positions held by those who have placed themselves at the forefront of the divisive rhetoric, creating friction within the Canadian social fabric.

Day after day and incident after incident, it has become a necessity that all systemic, racial and religious discrimination, including Islamophobia, must be studied thoroughly to come up with policies that will cure these social diseases once and for all.

Samer Majzoub, president of the Canadian Muslim Forum (FMC-CMF)

FMC-CMF call to support Iqra Khalid for M-103.Stand up for Canadian values.

 

 

 

 

 

 

 

Send Iqra Khaled an appreciation and a thank you message for her stance on combating systematic religious and civic discrimination.

Iqra.Khalid.A1@parl.gc.ca

M-103Systemic racism and religious discrimination:

http://www.parl.gc.ca/Parliamentarians/en/members/Iqra-Khalid(88849)/Motions?sessionId=152&documentId=8661986

M-103Racisme et discrimination religieuse systémiques

http://www.parl.gc.ca/Parliamentarians/fr/members/Iqra-Khalid(88849)/Motions?sessionId=152&documentId=8661986

 

FMC-CMF calls on Members of the House of Commons to Support Motion M-103

 

 

 

 

 

 

 

 

FMC-CMF calls on Members of the House of Commons to Support Motion M-103

-For immediate release-

Montreal, February 11 – The Canadian Muslim Forum (FMC-CMF) calls on MPs to support the Motion M-103, a motion following the condemnation of Islamophobia, adopted on the 26 October 2016.

“This motion is essential to counter all forms of discrimination, including Islamophobia,” said Mr. Samer Majzoub, President of the FMC-CMF. The motion is proposed by Ms. Iqra Khalid of Mississauga-Erin Mills and will be debated on February 15th. M-103 proposes an in-depth study on systematic racism, religious discrimination and Islamophobia, and calls for the development of concrete actions based on a holistic and an evidence-based approach to counteract this scourge.

“Building this study is essential to detect the root causes of racism, discrimination and hate incidents and crimes. These causes need to be further disclosed in order to better target effective means and strategies to counter them. With Motion M-103, we will take affordable measures to limit, and even prevent and eliminate Islamophobia, and promote better living together, ” adds Majzoub.

“We ask all of our elected officials to support this motion to defend our human and collective values, our rights and freedoms, and to promote “l’agir-ensemble”,” concludes Majzoub.

-30-

Contact:

Samer Majzoub: 514 884 0852

FMC-CMF lance un appel aux députés de la chambre des communes pour appuyer la motion M-103

 

 

 

 

 

 

 

 

-Pour diffusion immédiate-

Montréal, le 11 février- Le Forum musulman Canadien (FMC-CMF) demande aux députés fédéraux d’appuyer la Motion M-103. Cette motion fait suite à celle condamnant l’islamophobie, et adoptée le 26 octobre 2016.

« Cette motion est primordiale pour contrer toutes formes de discrimination, incluant l’islamophobie », exprime M. Samer Majzoub, président du FMC-CMF. La motion est proposée par la députée Mme Iqra Khalid de Mississauga-Erin Mills et sera débattue le 15 février. La M-103 propose une étude approfondie sur le racisme systématique, la discrimination religieuse et l’Islamophobie, et demande l’élaboration d’actions concrètes basées sur une approche probante et holistique pour contrer ce fléau.

« Bâtir cette étude est essentiel pour détecter les causes profondes du racisme, de la discrimination, des incidents et des crimes à caractère haineux. Il faut dévoiler davantage ces causes pour mieux cibler les moyens et les stratégies efficaces pour les contrer. Avec la motion-M103, nous prendrons des mesures abordables pour limiter, voire même, prévenir et éliminer l’islamophonie, et favoriser un meilleur vivre-ensemble», ajoute M. Majzoub.

« Nous demandons à l’ensemble de nos élus d’appuyer cette motion pour défendre nos valeurs humaines et collectives, nos droits et libertés, et favoriser l’agir-ensemble», conclut M. Majzoub.

-30 –

Contact:

Samah Jebbari: 514 886 8414

Kathy Malas: 514 594 1402

FMC-CMF condemns the Terrorist Attack on Muslims in Quebec.

 

 

 

 

 

 

 

 

– For immediate release –

Montreal, January 30, 2017 – The Canadian Muslim Forum condemns the terrible terrorist shooting in a mosque in Sainte-Foy against Muslims in Quebec and is deeply shocked.

The Canadian Muslim Forum (CMF-CMF) expresses its utter dismay at the extremist attack in Quebec City which resulted in several deaths and injuries.  “Faced with the continuing and incessant increase of violent attacks on community places of worship in Quebec, violence is escalating and here we are, facing a massacre: fathers of families and young men shot atrociously by Barbaric shooters,” said Samer Majzoub, the president of the Canadian Muslim Forum.

The Muslim community in Quebec is suffering from a flood of hate attacks on places of worship and now the attacks are escalating and bringing back the death of innocent people. We firmly believe that such attacks are fuelled by the Islamophobic sentiment and the smear campaigns that we have seen recently in the province. ”

“We call upon authorities to work hard to control the situation and stop these murderers from preaching violence in the country. We also call on the provincial and federal governments and the responsible authorities to step up their efforts to ensure the safety of their people by taking measures to ensure the safety of all Quebeckers. ”

“ The FMC-CMF shares the grief of the families of the victims and prays for the innocent: “My prayers are with families, friends and loved ones in mourning,” adds Majzoub and continues with certainty that “this massacre does not represent the values Quebecers and Canadians of peace, equality and freedom of belief and will not disunite us. ”

-30-

Contact:

Samer Majzoub: 514 884 0852

 

Le FMC-CMF condamne l’attentat terroriste contre les musulmans québécois.

 

 

 

 

 

 

 

-Pour diffusion immédiate-

Montréal, le 30 janvier 2017 – Le forum musulman canadien condamne l’irrévocable fusillade terroriste dans une mosquée de Sainte-Foy contre les musulmans québécois et est profondément sous le choc.

Le Forum musulman canadien (FMC-CMF) exprime son extrême consternation face à l’attentat extrémiste qui a eu lieu à la ville de Québec et a engendré plusieurs morts et blessés.

« Face à la continuelle et incessante augmentation des attaques violentes contre des lieux de culte communautaires au Québec, la violence est en escalade et nous voilà, devant un massacre : des pères de familles et des jeunes hommes fusillés avec atrocité et sans froid par des tireurs barbares », déclare Samer Majzoub, le président du Forum musulman canadien.

La communauté musulmane du Québec souffre d’un flot d’attaques de haine contre les lieux de culte et maintenant les attaques s’accentuent et ramènent la mort d’innocents. Nous croyons fermement que de telles attaques sont alimentées par le sentiment islamophobe et les campagnes de dénigrement que nous avons vus dernièrement dans la province. »

« Nous appelons les autorités à travailler fort pour contrôler la situation et ne pas laisser ces meurtriers prêcher la violence dans le pays. Nous demandons aussi au gouvernement provincial et fédéral et aux autorités responsables d’accentuer plus l’effort afin d’assurer la sécurité de sa population en prenant des mesures qui garantissent la sécurité de tous les Québécois. »

Le FMC-CMF partage la douleur des familles des victimes et prie pour les innocents : « Mes prières sont avec les familles, amis et proches en deuil », ajoute M Majzoub et poursuit avec certitude que « ce massacre ne représente pas les valeurs québécoises et canadiennes de paix, d’égalité et de liberté de croyance et ne va pas nous désunir. »

-30-

Contact:

Samah Jebbari: 514 886 8414

Kathy Malas : 514 594 1402

يومُ مناهضةِ رهابِ الاسلامِ في المجلسِ النيابيِّ الكنديِّ-مذكرةٌ جديدةٌ، تقديمُ العريضةِ بشكلٍ رسميٍّ واحتفاءٌ بالنجاحِ

 وفد المنتدى الاسلامي الكندي ونشطاء مع النائبين بيليس وخالد

parl-2

صدى المشرق

لم يكن الاثنين الفائت، الخامس من كانون الاول (ديسمبر) الجاري يوما عاديا، بل كان حافلا في المجلس النيابي الكندي، قُدِّمَت فيه مذكرة جديدة ضد رهاب الاسلام (مذكرة أم 103) بشكل رسمي، كما عريضة (إي 411)، وأُقيم عشاء احتفالي كبير حضره حشد وزاري ونيابي كندي من أحزاب فدرالية وشخصيات روحية وجاليوية.

وقد تحدث في  الحفل بالاضافة الى النائبين فرانك بيلز وإقرا خالد، نواب من الاحزاب المختلفة في البرلمان كرئيسة حزب الخضر السيدة اليزابيث مي، والسيدة راشل بليني عن الحزب الوطني الديمقراطي، وعضو مجلس الشيوخ

فبعد الظهر قُدِّمَت العريضة (إي 411)، التي أطلقها رئيس المنتدى الاسلامي الكندي الاستاذ سامر المجذوب، في المجلس النيابي بشكل رسمي عن طريق النائب فرانك بايلِس، وهو “اجراء بروتوكولي لا بد من القيام به” كما أفادتنا مصادر المنتدى. ثم عقد النائب بايلِس والنائب اقرأ خالد والاستاذ المجذوب والناطقة باسم المنتدى السيدة سماح جباري مؤتمرا صحافيا، طرح في خلاله الصحافيون العديد من الاسئلة حول الاسلاموفوبيا والمذكرة والخطوات المستقبلية المُقرَّر اتخاذها.

أما مساءً فحضر قرابة مئتين من الذين تعاونوا مع المنتدى الاسلامي الكندي بشكل خاص لانجاح العريضة (حضروا) إلى مبنى المجلس النيابي بدعوة من النائب فرانك بيليس والنائب إقرأ خالد للاحتفال بنجاح العريضة المناهضةِ رهابَ الاسلام، التي وقع عليها قرابة 70,000 مواطن، وللحديث عن المذكرة الجديدة المسماة أم 103.

وفي هذا الإطار، وضع النائب بايلِس سياسة واضحة لمواجهة مشكلة رهاب الاسلام في كندا، مؤكّداً ما يلي: “يتوجب على الحكومة أن تقدم اجابات واضحة في 45 يوما”، وذلك بناء على رغبة المنتدى الاسلامي الكندي والجالية الاسلامية التي تعاني من مقابلة الكثير من أفرادها بالكراهية في كندا، كما لمواجهة هذه الظاهرة التي تتعارض مع الدستور الكندي بشكل فاضح”.

وقد أُشيدَ في اللقاء بدور المنتدى بشخص رئيسه سامر المجذوب في إنجاح العريضة، وتحدث فيه ممثلون عن حزب الأحرار، بينهم الوزيرة ميلاني جولي، وعضو مجلس الشيوخ من حزب المحافظين سلمى عطا الله جان، والنائب عن الحزب الديمقراطي الجديد رايتشل بلايْني، وزعيمة الحزب الأخضر إلِزابث ماي.

عن العريضة التي قد قدّمها النائب فرانك بايلِس، قال: “لقد أيدّنا الكثير من الناس أنّى ذهبنا ورحّبوا بنا ووعدونا بالمساعدة”. وأضاف إنّه لا بدَّ من التحدث بصراحةٍ بما أنَّ من الواضح اليوم أنَّ هناك من يسعى لإظهار الآخر بمظهر الشيطان.

وقد جمعت العريضة في فترة التوقيع الممتدة على 120 يوماً بعد إطلاقها قرابةَ 2,000 توقيع في اليوم الواحد، وذلك لأن الناس كانوا يتهافتون للمشاركة، كما نالت أكبر أعداد التواقيع على العرائض الالكترونية حتى الآن، والكلام لبايلِس، الذي قال إنَّ الجاليتَين السيخية واليهودية والكنائس المسيحية، كالجالية المسلمة،  قد شاركتهم العمل.

وقد أدلى بايلِس بما يلي أيضاً: “لقد أرسلنا رسالة إلى أنحاء كندا وإلى العالم، مفادها أننا متحدون في كندا، ونحن ندين رهاب الاسلام وكل أشكال التمييز بسبب الدين”.

وعن المذكرة التي طرحتها النائب عن الحزب الليبرالي عن منطقة ميسيساغا، السيدة إقرأ خالد (وهي ستُناقَش في مطلع السنة المقبلة)، بحضور وفد من المنتدى الاسلامي الكندي، طلبت فيها إلى الحكومة الكندية التي يترأسها الحزب الليبرالي، وبناء على المذكرة التي تبناها المجلس النيابي في السادس من شهر تشرين الاول (أكتوبر) الفائت، (طلبت) إجراء دراسة معمقة عن التمييز، خاصة بالنسبة لرهاب الاسلام “الإسلاموفوبيا” وما يرتبط به من تمييز ضد مواطنين من خلفيات إسلامية، ثم إيجاد سياسات تتعامل مع حالات التمييز هذه كي يُحدَّ من أشكال التفرقة على اختلافها فيُقضى عليها.

وقالت النائب إقرأ خالد: “الإدلاء بخطابٍ ما لا يكفي، وقد أظهر فرانك (أي النائب فرانك بايلِس) مثلاً مهمًّا حقًّا في العمل المشترك لإزالة كلّ الأشكال السائدة للعنصرية والتمييز بسبب الدين. أما ما لم يُعمَل عليه بعد فهو توثيق جرائم الكراهية في كندا.

لذا ستُبنى المذكّرة في جزءٍ منها على على جمع البيانات ودراستها لاتخاذ القرارات الصائبة في ما يتعلق بكيفية عمل كل أطراف الحكومة معاً كي نتوصل إلى التوصيات الضرورية للتخلص من هذا الأمر المريع الجاري”.

بدورها، وزيرُ التراث ميلاني جولي قالت إنَّ ما تُحُدِّثَ عنه هو ما يعني المشاركة السياسية التي نادى بها رئيس الحكومة جوستان ترودو حين دعا كلّ الجاليات إلى التحرك كي لا تُستَهدَف الجالية المسلمة. وأضافت: “اليوم، كلّكم مدعاةٌ لتذكّر أهمية المشاركة في هذا النوع من العملية السياسية. نعلم أنَّ التوتر قائمٌ في مجتمعنا في ما يخصّ الوظائف والاقتصاد. ولطالما وُجِدَ التوتر والتخوّف من الآخر وممّن قد يبدو مختلفاً، لكنَّ ذلك فخٌّ لا ينبغي أن نترك بلدنا ينجرُّ إليه”.

وتابعت جولي: “على قادتنا السياسيين أن يتحرّكوا كما ينبغي في هذا الشأن، إلا أننا نحتاج إلى عمل كلّ الجاليات معاً وتعرّفها إلى بعضها البعض. فالتخوف من الآخر يزول عندما نتعرّف إليه، وهذا أمرٌ مهمٌّ فعلاً”.

المجلسُ النيابيُّ الكنديُّ يقرُّ ادانةَ “الاسلاموفوبيا” بكل أشكالِها بإجماعٍ مطلقٍ

parl1

الجاليةُ الاسلاميةُ في كندا تحقق انجازاً كبيراً

المجلسُ النيابيُّ الكنديُّ يقرُّ ادانةَ “الاسلاموفوبيا” بكل أشكالِها بإجماعٍ مطلقٍ

صدى المشرق ـ مونتريال

في السادس والعشرين من شهر تشرين الاول (اكتوبر) أقر البرلمان الكندي بالإجماع مذكرة لإدانة رهاب الاسلام (الاسلاموفوبيا) في قرار تاريخي وانجاز محقق للجالية الاسلامية بعد العريضة التي عمل عليها المنتدى الاسلامي الكندي، وقد نالت قرابة 70,000 توقيع، رغم ان المذكرة لم تمر في وقت سابق امام البرلمان في بداية هذا الشهر اثر اعتراض احد النواب المحافظين عليها. هذه الادانة من المجلس النيابي لم يسلط الاعلام الكندي الضوء عليها، بل تُجوهِلَت بشكل كبير على عكس ما لو أُفشِلَ تمريرُها في المجلس النيابي .

حول هذا الانجاز للجالية ولكندا والظروف التي رافقت التصويت بشكل عام طرحنا على رئيس المنتدى الاسلامي الكندي الاستاذ سامر المجذوب عددا من الأسئلة. وقد اعتبر المجذوب ان “المجلس النيابي الكندي هو أول مجلس غربي في العالم يُجمع ـ دون اعتراض من احد ـ على إدانة الاسلاموفوبيا بكل أشكالها، مشيرا إلى ان ” لا تكن حزبية او طائفية او جهوية كانت”، بل “تعاونت الجالية مع بعضها ومع المواطنين الكنديين الباقين فكان النجاح لهذا المشروع”. وشدد على أننا “الآن اصبحنا في نقطة بداية، قوية وواضحة وصريحة. علينا ان نواصل العمل السياسي والإعلامي والاجتماعي الآن”، داعيا “الجالية ومؤسساتها وفعالياتها ونشطاءها في كل المجالات ان يبدأوا الآن مرحلة جديدة نضالية، كل من موقعه، من خلال المجال الصحافي او من خلال التواصل مع ممثلي المجلس النيابي للتعامل مع موضوع رهاب الاسلام بشكل جدي، سيما في ظل وجود بعض العناصر التي تملك تعصبا وعنصرية، التي تقوم بالتعرض للأشخاص بالتجريح والتشهير او الاعتداء الجسدي، او للمؤسسات بالتكسير والحرق”

استاذ سامر، بوركت جهودكم التي حققت انجازا مهما في تاريخ الجالية… هل يمكن ان تضعونا في اجواء ما حصل، والمراحل التي قطعتها عملية التصويت على ادانة رهاب الاسلام؟

بعد الفشل في المرحلة الاولى في تمرير المذكرة في البرلمان الكندي في الخامس من شهر تشرين الأول (أكتوبر) الفائت بعد اعتراض احد نواب الحزب المحافظ، وكما وعدنا في مقابلة سابقة معكم ومع العديد من الوسائل الاعلامية اننا سنواصل محاولاتنا باعتبار انه مشروع جالية وليس مشروعا شخصيا. فما جرى اننا اخترنا خطتين. الخطة الاولى كانت كما ذكرنا في المقابلة السابقة ان تمر عبر التصويت، وهذا يحصل من خلال عرض المذكرة امام المجلس النيابي من خلال احد النواب (تسمى بالانكليزية private-member motion )، تُناقش ثم تُحوَّل للتصويت، وقد باشرنا اتصالاتنا بعد الخامس من تشرين الأول مباشرة، وعرفنا ان احد اعضاء المجلس عنده مجال قبل نهاية السنة، بحسب الحصة المحددة لكل عضو، ان يطرح هذه المذكرة للمناقشة والتصويت. اتصلنا به ووُضِعَت الخطوط العريضة والتفاصيل، لكن لم نستغنِ عن فكرة المذكرة الموحدة(unanimous motion)   مرة اخرى، فقوة هذه المذكرة تُستَمدُّ من عدم اعتراض الجميع، وبالتالي تأييد كل الاحزاب والأعضاء، رغم انه قد تشوبها تحديات طويلة، خصوصا أنها لم تُمرَّر في المرة الاولى. بشكل متوازٍ بدأنا اتصالاتنا بالأحزاب كلها، وكان الكلام حول اهمية تأييد المذكرة حال عرضها في المجلس النيابي تحت اي صيغة، إلى ان اعتُدِيَ على مركز تابع للجالية في منطقة سانت ايل قرب كيبك. هنا اسمح لي بالخوض في بعض التفاصيل المتعلقة بالاعتداء: بعدما علمنا بالاعتداء اتصلنا بالمركز لمعرفة تفاصيل ما حدث. اخذنا المعلومات من المعنيين وليس من وسائل الاعلام التي كانت معلوماتها متضاربة. بعدها اصدرنا في المنتدى عبر التويتر بيانا علقنا فيه على الاعتداء وأرسلناه الى كل الاحزاب، ودعونا إلى التعاطي مع ما جرى بجدية وإلى ضرورة الاعتراف بوجود ظاهرة رهاب الاسلام. وهنا الفت إلى أن النائب عن منطقة سانت ايل، وهي من حزب الكتلة الكيبكية، كانت قبل يوم من الاعتداء، داخل اروقة البرلمان في خلال انعقاد احدى الجلسات، قد وقفت لكي تعترض على مجموعة مسلمة كانت في زيارة الى المجلس طلبت مكانا للصلاة ، فنطقت بكلمات ليست مناسبةـ اذا صح التعبير ـ قد يفسر ان فيها تمييزا او رهاباً تُجاه هذه المجموعة. في الليلة نفسها اعتُدِيَ على المركز في منطقة النائب. طبعا لا ندّعي هنا وجود ترابط بين كلامها والاعتداء. في اليوم التالي طُرِحَت مسألتان: المسألة الاولى هي اصدار بيان يدين الاعتداء على المركز، والثانية هي طرح المذكرة من جديد. فأتم الامر السيد توماس مولكير، الذي طرح ادانة الاعتداء على سانت ايل. السيد توماس مولكير وقف وأعلن وقوفه الى جانب الجالية المسلمة، وفي الوقت نفسه أدان الهجوم على مركز الجالية في سانت ايل، والجميع أيده، سيما ان هذا ليس تصويتا. الامر الآخر الذي حصل بعد ساعة من كلام مولكير هو انه اعاد طرح النص الاول لإدانة الاسلاموفوبيا على شكل مذكرة موحدة. اذاً فقد أُدينَ جرى في سانت ايل، والأهم ان المجلس النيابي يدين الاسلاموفوبيا بكلّ اشكالها. كان الطرح جريئا من قبل السيد توماس مولكير، فوافقت عليه كل الاحزاب . لم يعترض اي حزب على الاطلاق، ولا اي عضو.

ما هي اهمية إدانة الاسلاموفوبيا في المجلس النيابي؟

اهميته كبيرة وكبيرة جدا جدا كخطوة اولى على الطريق الصحيح. اولا لا بد ان اشير الى ان البرلمان الكندي هو البرلمان الغربي الاول في العالم الذي يُجمع ـ دون اعتراض من احد ـ على ادانة الاسلاموفوبيا بكل اشكالها، وعلى تأييده الكامل للعريضة التي قدمها المنتدى الاسلامي الكندي في البلاد، وهذا يرسل رسالة واضحة للجالية الكندية المسلمة في كل المقاطعات الكندية: انكم عملتم بشكل محترف وتعاونتم على مشروع مشترك، فكان النجاح. لم تكن هناك حزبية او طائفية او جهوية  تعاونت الجالية مع بعضها ومع المواطنين الكنديين الباقين، فكان النجاح لهذا المشروع. هذا يعطي دليلا على اهمية ان يكون المواطن الكندي المسلم متفاعلا في المجتمع الكندي في كل المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها. اذاً نحن المجلس النيابي الاول الذي يدين الاسلاموفوبيا دون اعتراض وحتى دون نقاش. ماذا يعني ذلك؟ اولا يعني اعترافا بوجود ظاهرة رهاب الاسلام، وقد يجد البعض هذا غريبا. نعم، في البداية، كنا في المنتدى الاسلامي الكندي نواجه في بعض الاحيان خلال السنوات الماضية مشكلة ان يعترف البعض بوجودها. في الفترة الاخيرة بعض الاصوات كانت تدعي انه اصلا لا وجود لهذه الظاهرة في البلاد. ثانيا، القرار صادر عن اعلى سلطة تشريعية في البلاد، وهي تمثل كل المواطنين في كندا وهو امر في غاية الاهمية، من السلطةِ الكتلة الكيبكية والمحافظون. يعني لم يعترض احد من الشرق الى الغرب، وهذا له رمزية كبيرة جدا جدا. ثالثا، عندما تعترف بوجود الاسلاموفوبيا وتدين هذه الظاهرة فمعنى الأمر ان على الحكومة الحالية والحكومات التالية وكل الجهات الرسمية وغيرها ان تنشىء سياسات وتوجهات تعالج هذه الظاهرة الخطيرة، وعليها أن ترسم سياسات وتوجهات لا بد منها بعد عملية الادانة. والفت هنا انه لا يوجد قانون يقول لك ممنوع معاداة السامية، ولكن بمذكرة بعد مذكرة صار الجو السياسي العام يرفض معاداة السامية. الشيء بالنسبة للاسلاموفوبيا، ونفسه بالنسبة للتمييز ضد المواطنين من اصول افريقية، ونفسه بالنسبة للتمييز ضد اهل البلاد الاصليين.

 

هل هذا يعني منعا لحرية التعبير عن الرأي؟

سُئلنا هذا السؤال كثيرا. طبعا ليس هناك علاقة . هذه الحجة يستخدمها بعض الذين وقعوا في موضوع الاسلاموفوبيا. نحن نقول بشكل واضح ان التعرض لمواطنين كنديين مسلمين بسبب لباسهم ومعتقداتهم وعاداتهم، والتعرض لرموزهم ومؤسساتهم هو تجسيد لظاهرة الاسلاموفوبيا. اما من يريد ان ينتقد ويعبر عن رأيه، فالحرية مفتوحة للجميع ولا نعترض على هذا ابدا.

 

هل يعتبر هذا نجاحاً لما قام به المنتدى؟

هذا نجاح للجميع. هذا ليس نجاحا لشخص ما او مؤسسة ما او حتى جالية ما. هو نجاح لكندا لان كل كندا قائمة على العدل والمساواة والابتعاد عن التمييز. لذلك فأي اجراء يدعم هذا المفهوم الكندي والقيم الكندية هو نصر لكندا كلها.

 

هل التصويت على الادانة هو النهاية للجهود المبذولة؟

طبعا لا. هي نقطة البداية. في المراحل الماضية لم نكن في نقطة البداية، والآن اصبحنا في نقطة بداية قوية وواضحة وصريحة . علينا ان نواصل العمل السياسي والإعلامي والاجتماعي وغيره الآن. لا يمكن لأحد ان يقول الآن ان الادانة لم تتم. في عام 2015 ادان المجلس النيابي الكيبكي الاسلاموفوبيا. واليوم ادان المجلس النيابي الفدرالي هذا الأمر. وفي اونتاريو كان هناك اقرار بشهر التراث الاسلامي. ومع الوقت ستصبح الاسلاموفوبيا امرا غير مقبول نهائيا في كندا وكل المقاطعات.  المسؤولية علينا جميعا دون استثناء، ليس فحسب على تجمع محدد، بل على كل المواطنين في كندا، مواصلةُ عملية النضال السلمي والاجتماعي والإنساني حتى تتحول هذه الادانة الى سياسات معمول بها على كل المستويات. أمر آخر: على الحكومة الكندية برئاسة جوستان ترودو، والحكومة تتميز بخطابات ايجابية جدا، أن تحوّل، بعد موافقة الحزب على ادانة الاسلاموفوبيا، هذه الخطابات الى سياسات وتوجهات وأفعال، وان لا يقتصر الامر على الجانب الكلامي والخطابي، الذي لا نعترض عليه على الاطلاق. بالعكس الخطاب يُوجِد جوا إيجابيًّا عامًّا يريح الناس. لكن لا بد ان يتحول هذا الامر بشكل مباشر وسريع الى سياسات عملية. وهنا اطلب من الجالية ومؤسساتها وفعالياتها ونشطائها في كل المجالات ان يبدأوا الان مرحلة جديدة نضالية، كل من موقعه، من خلال المجال الصحافي، او من خلال التواصل مع ممثلي المجلس النيابي للتعامل مع موضوع الاسلاموفوبيا بشكل جدي، سيما في ظل وجود بعض العناصر المتعصبة والعنصرية، وهي تتعرض للأشخاص عبر التجريح والتشهير او الاعتداء الجسدي، او للمؤسسات بالتكسير والحرق.

 هل لديكم كلمة أخيرة؟

نجدد شكرنا لكم ولدوركم في ابراز هذه المواضيع المهمة وتواصلكم الدائم مع المنتدى ومع فعاليات الجالية. نراكم قريبا في حفل المنتدى السلامي السنوي. سنحتفل سويا بهذا الانجاز. ايضا سيتميز الحفل بالاحتفاء بأهل البلاد الاصليين بفقرة خاصة بحضور رئيس المواطنين الاصليين في كيبك السيد جوسلان بيكارد.        

Tweet on the Islamophobic outrageous attack on the community center in Sept-Îles, Quebec.

vandalism

 

 

 

 

 

https://twitter.com/cndmuslimforum/status/791130124322308096

FMC-CMF calls on Police to arrest the perpetrators of the outragious islamophobic attack on the community center in Sept-Îles.