FMC-CMF condemns the Terrorist Attack on Muslims in Quebec.

 

 

 

 

 

 

 

 

– For immediate release –

Montreal, January 30, 2017 – The Canadian Muslim Forum condemns the terrible terrorist shooting in a mosque in Sainte-Foy against Muslims in Quebec and is deeply shocked.

The Canadian Muslim Forum (CMF-CMF) expresses its utter dismay at the extremist attack in Quebec City which resulted in several deaths and injuries.  “Faced with the continuing and incessant increase of violent attacks on community places of worship in Quebec, violence is escalating and here we are, facing a massacre: fathers of families and young men shot atrociously by Barbaric shooters,” said Samer Majzoub, the president of the Canadian Muslim Forum.

The Muslim community in Quebec is suffering from a flood of hate attacks on places of worship and now the attacks are escalating and bringing back the death of innocent people. We firmly believe that such attacks are fuelled by the Islamophobic sentiment and the smear campaigns that we have seen recently in the province. ”

“We call upon authorities to work hard to control the situation and stop these murderers from preaching violence in the country. We also call on the provincial and federal governments and the responsible authorities to step up their efforts to ensure the safety of their people by taking measures to ensure the safety of all Quebeckers. ”

“ The FMC-CMF shares the grief of the families of the victims and prays for the innocent: “My prayers are with families, friends and loved ones in mourning,” adds Majzoub and continues with certainty that “this massacre does not represent the values Quebecers and Canadians of peace, equality and freedom of belief and will not disunite us. ”

-30-

Contact:

Samer Majzoub: 514 884 0852

 

Le FMC-CMF condamne l’attentat terroriste contre les musulmans québécois.

 

 

 

 

 

 

 

-Pour diffusion immédiate-

Montréal, le 30 janvier 2017 – Le forum musulman canadien condamne l’irrévocable fusillade terroriste dans une mosquée de Sainte-Foy contre les musulmans québécois et est profondément sous le choc.

Le Forum musulman canadien (FMC-CMF) exprime son extrême consternation face à l’attentat extrémiste qui a eu lieu à la ville de Québec et a engendré plusieurs morts et blessés.

« Face à la continuelle et incessante augmentation des attaques violentes contre des lieux de culte communautaires au Québec, la violence est en escalade et nous voilà, devant un massacre : des pères de familles et des jeunes hommes fusillés avec atrocité et sans froid par des tireurs barbares », déclare Samer Majzoub, le président du Forum musulman canadien.

La communauté musulmane du Québec souffre d’un flot d’attaques de haine contre les lieux de culte et maintenant les attaques s’accentuent et ramènent la mort d’innocents. Nous croyons fermement que de telles attaques sont alimentées par le sentiment islamophobe et les campagnes de dénigrement que nous avons vus dernièrement dans la province. »

« Nous appelons les autorités à travailler fort pour contrôler la situation et ne pas laisser ces meurtriers prêcher la violence dans le pays. Nous demandons aussi au gouvernement provincial et fédéral et aux autorités responsables d’accentuer plus l’effort afin d’assurer la sécurité de sa population en prenant des mesures qui garantissent la sécurité de tous les Québécois. »

Le FMC-CMF partage la douleur des familles des victimes et prie pour les innocents : « Mes prières sont avec les familles, amis et proches en deuil », ajoute M Majzoub et poursuit avec certitude que « ce massacre ne représente pas les valeurs québécoises et canadiennes de paix, d’égalité et de liberté de croyance et ne va pas nous désunir. »

-30-

Contact:

Samah Jebbari: 514 886 8414

Kathy Malas : 514 594 1402

يومُ مناهضةِ رهابِ الاسلامِ في المجلسِ النيابيِّ الكنديِّ-مذكرةٌ جديدةٌ، تقديمُ العريضةِ بشكلٍ رسميٍّ واحتفاءٌ بالنجاحِ

 وفد المنتدى الاسلامي الكندي ونشطاء مع النائبين بيليس وخالد

parl-2

صدى المشرق

لم يكن الاثنين الفائت، الخامس من كانون الاول (ديسمبر) الجاري يوما عاديا، بل كان حافلا في المجلس النيابي الكندي، قُدِّمَت فيه مذكرة جديدة ضد رهاب الاسلام (مذكرة أم 103) بشكل رسمي، كما عريضة (إي 411)، وأُقيم عشاء احتفالي كبير حضره حشد وزاري ونيابي كندي من أحزاب فدرالية وشخصيات روحية وجاليوية.

وقد تحدث في  الحفل بالاضافة الى النائبين فرانك بيلز وإقرا خالد، نواب من الاحزاب المختلفة في البرلمان كرئيسة حزب الخضر السيدة اليزابيث مي، والسيدة راشل بليني عن الحزب الوطني الديمقراطي، وعضو مجلس الشيوخ

فبعد الظهر قُدِّمَت العريضة (إي 411)، التي أطلقها رئيس المنتدى الاسلامي الكندي الاستاذ سامر المجذوب، في المجلس النيابي بشكل رسمي عن طريق النائب فرانك بايلِس، وهو “اجراء بروتوكولي لا بد من القيام به” كما أفادتنا مصادر المنتدى. ثم عقد النائب بايلِس والنائب اقرأ خالد والاستاذ المجذوب والناطقة باسم المنتدى السيدة سماح جباري مؤتمرا صحافيا، طرح في خلاله الصحافيون العديد من الاسئلة حول الاسلاموفوبيا والمذكرة والخطوات المستقبلية المُقرَّر اتخاذها.

أما مساءً فحضر قرابة مئتين من الذين تعاونوا مع المنتدى الاسلامي الكندي بشكل خاص لانجاح العريضة (حضروا) إلى مبنى المجلس النيابي بدعوة من النائب فرانك بيليس والنائب إقرأ خالد للاحتفال بنجاح العريضة المناهضةِ رهابَ الاسلام، التي وقع عليها قرابة 70,000 مواطن، وللحديث عن المذكرة الجديدة المسماة أم 103.

وفي هذا الإطار، وضع النائب بايلِس سياسة واضحة لمواجهة مشكلة رهاب الاسلام في كندا، مؤكّداً ما يلي: “يتوجب على الحكومة أن تقدم اجابات واضحة في 45 يوما”، وذلك بناء على رغبة المنتدى الاسلامي الكندي والجالية الاسلامية التي تعاني من مقابلة الكثير من أفرادها بالكراهية في كندا، كما لمواجهة هذه الظاهرة التي تتعارض مع الدستور الكندي بشكل فاضح”.

وقد أُشيدَ في اللقاء بدور المنتدى بشخص رئيسه سامر المجذوب في إنجاح العريضة، وتحدث فيه ممثلون عن حزب الأحرار، بينهم الوزيرة ميلاني جولي، وعضو مجلس الشيوخ من حزب المحافظين سلمى عطا الله جان، والنائب عن الحزب الديمقراطي الجديد رايتشل بلايْني، وزعيمة الحزب الأخضر إلِزابث ماي.

عن العريضة التي قد قدّمها النائب فرانك بايلِس، قال: “لقد أيدّنا الكثير من الناس أنّى ذهبنا ورحّبوا بنا ووعدونا بالمساعدة”. وأضاف إنّه لا بدَّ من التحدث بصراحةٍ بما أنَّ من الواضح اليوم أنَّ هناك من يسعى لإظهار الآخر بمظهر الشيطان.

وقد جمعت العريضة في فترة التوقيع الممتدة على 120 يوماً بعد إطلاقها قرابةَ 2,000 توقيع في اليوم الواحد، وذلك لأن الناس كانوا يتهافتون للمشاركة، كما نالت أكبر أعداد التواقيع على العرائض الالكترونية حتى الآن، والكلام لبايلِس، الذي قال إنَّ الجاليتَين السيخية واليهودية والكنائس المسيحية، كالجالية المسلمة،  قد شاركتهم العمل.

وقد أدلى بايلِس بما يلي أيضاً: “لقد أرسلنا رسالة إلى أنحاء كندا وإلى العالم، مفادها أننا متحدون في كندا، ونحن ندين رهاب الاسلام وكل أشكال التمييز بسبب الدين”.

وعن المذكرة التي طرحتها النائب عن الحزب الليبرالي عن منطقة ميسيساغا، السيدة إقرأ خالد (وهي ستُناقَش في مطلع السنة المقبلة)، بحضور وفد من المنتدى الاسلامي الكندي، طلبت فيها إلى الحكومة الكندية التي يترأسها الحزب الليبرالي، وبناء على المذكرة التي تبناها المجلس النيابي في السادس من شهر تشرين الاول (أكتوبر) الفائت، (طلبت) إجراء دراسة معمقة عن التمييز، خاصة بالنسبة لرهاب الاسلام “الإسلاموفوبيا” وما يرتبط به من تمييز ضد مواطنين من خلفيات إسلامية، ثم إيجاد سياسات تتعامل مع حالات التمييز هذه كي يُحدَّ من أشكال التفرقة على اختلافها فيُقضى عليها.

وقالت النائب إقرأ خالد: “الإدلاء بخطابٍ ما لا يكفي، وقد أظهر فرانك (أي النائب فرانك بايلِس) مثلاً مهمًّا حقًّا في العمل المشترك لإزالة كلّ الأشكال السائدة للعنصرية والتمييز بسبب الدين. أما ما لم يُعمَل عليه بعد فهو توثيق جرائم الكراهية في كندا.

لذا ستُبنى المذكّرة في جزءٍ منها على على جمع البيانات ودراستها لاتخاذ القرارات الصائبة في ما يتعلق بكيفية عمل كل أطراف الحكومة معاً كي نتوصل إلى التوصيات الضرورية للتخلص من هذا الأمر المريع الجاري”.

بدورها، وزيرُ التراث ميلاني جولي قالت إنَّ ما تُحُدِّثَ عنه هو ما يعني المشاركة السياسية التي نادى بها رئيس الحكومة جوستان ترودو حين دعا كلّ الجاليات إلى التحرك كي لا تُستَهدَف الجالية المسلمة. وأضافت: “اليوم، كلّكم مدعاةٌ لتذكّر أهمية المشاركة في هذا النوع من العملية السياسية. نعلم أنَّ التوتر قائمٌ في مجتمعنا في ما يخصّ الوظائف والاقتصاد. ولطالما وُجِدَ التوتر والتخوّف من الآخر وممّن قد يبدو مختلفاً، لكنَّ ذلك فخٌّ لا ينبغي أن نترك بلدنا ينجرُّ إليه”.

وتابعت جولي: “على قادتنا السياسيين أن يتحرّكوا كما ينبغي في هذا الشأن، إلا أننا نحتاج إلى عمل كلّ الجاليات معاً وتعرّفها إلى بعضها البعض. فالتخوف من الآخر يزول عندما نتعرّف إليه، وهذا أمرٌ مهمٌّ فعلاً”.

Outstanding Achievement Fulfilled by Canada and Community, op-ed by Hussein HobAllah

thumbnail_hussein

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

*Hussein Hoballah, chief editor of Sada Al mashreq.

Last Tuesday, the 25th of October, two-thirty a.m. was attack time that befell the Muslim Cultural Centre in Sept-Îles’, which lies about 900 km to Montreal’s northern east. A few weeks ahead of commencing work, the centre’s furniture was destroyed. Now that the centre had lost around $5,000, NDP Leader Thomas Mulcair, as well as the entire parliament, condemned the incident on the 26th of October. The next day, the attacker gave himself up to the police that made a mitigating statement, saying the attacker had been driven by drunkenness rather than hate. He has therefore been released until trial. A day ahead of the incident, Bloc Québécois’ MP Mariléne Gill, objected when a visiting Ahmadi Muslim group asked for room to pray. Gill sounded uneasy and enraged enough to provoke the hate of any listener against the group, even if she didn’t mean it. However, Liberal Parliamentary Secretary to the Minister of Canadian Heritage, Randy Boissonnault, was quick to respond, confirming that the Canadian Constitution spoke of respect to multiculturalism and faith in and outside parliament.

The attack, in addition to Ms Gill’s provocative speech took place when the Muslim community was working to get parliamentarians to condemn all forms of Islamophobia in Canada. Back on the 5th of last month, the motion failed to pass; a Conservative MP had voted against it.  Even earlier, community members in different Canadian regions had begun to suffer from attacks and harassments. An online petition signed by around 70,000 Canadian citizens had not been enough.

Back on last Wednesday, nearly an hour after parliament had condemned the Sept-Îles attack, MP Thomas Mulcair again proposed an Islamophobia-condemning motion- whatever form Islamophobia took. All accepted it, including MP Gill. That was great success for the Canadian Muslim Forum (CMF), the community and scores of other Canadian citizens, who had managed to get the online petition around 70,000 signatures. To the community, that is great achievement to take pride in; community members all across Canada have collaborated in coordination with the CMF. Canada, too, has the right to take pride in that because it means that the Canadian values protecting all citizens have been met. After all, the Canadian Charter of Rights and Freedoms confirms respect for multiculturalism and faith.

Now that Islamophobia has been condemned, this is not the end, but rather the beginning, like Mr Samer Majzoub puts it. Having launched the petition first, the interviewee says, “We need to continue working politically and socially and with the press.” They used to doubt the existence of Islamophobia, but now we do not have to worry about that; all blocs and political figures, represented by Canada’s supreme legislative authority, have spoken of that existence. In the offing, we need to get policy makers to do something, especially when it comes to the Liberals, who have shown distinct openness regarding Muslims and all ethnicities. After condemnation, policies must be made. Mr Majzoub says, “All of us must work hard to maintain our peaceful, social and humanitarian struggle so that condemnation is followed by comprehensive policies.”

This time it seems clear that collaboration, cooperation, loyalty and perseverance while claiming rights do not go useless. We need to keep that up in order to better our future and face the coming challenges “as long as some biased and racists are insulting, defaming or harassing citizens or even destroying and burning institutions.” We need to get more involved in political and social life and any other proper place so that we can protect our rights.

Let the community, including all institutions, enjoy this great achievement! Thanks to the CMF, whose president says, “This is everybody’s success, not just someone’s or an institution’s or a community’s.” Thanks to Mr Mulcair and his party for presenting the condemnation motion to parliament. Thanks, too, to MP Frank Baylis and his party for adopting the parliament’s online petition. We show gratefulness to all parties and MPs who have supported the motion.

 

 

 

 

 

 

 

المجلسُ النيابيُّ الكنديُّ يقرُّ ادانةَ “الاسلاموفوبيا” بكل أشكالِها بإجماعٍ مطلقٍ

parl1

الجاليةُ الاسلاميةُ في كندا تحقق انجازاً كبيراً

المجلسُ النيابيُّ الكنديُّ يقرُّ ادانةَ “الاسلاموفوبيا” بكل أشكالِها بإجماعٍ مطلقٍ

صدى المشرق ـ مونتريال

في السادس والعشرين من شهر تشرين الاول (اكتوبر) أقر البرلمان الكندي بالإجماع مذكرة لإدانة رهاب الاسلام (الاسلاموفوبيا) في قرار تاريخي وانجاز محقق للجالية الاسلامية بعد العريضة التي عمل عليها المنتدى الاسلامي الكندي، وقد نالت قرابة 70,000 توقيع، رغم ان المذكرة لم تمر في وقت سابق امام البرلمان في بداية هذا الشهر اثر اعتراض احد النواب المحافظين عليها. هذه الادانة من المجلس النيابي لم يسلط الاعلام الكندي الضوء عليها، بل تُجوهِلَت بشكل كبير على عكس ما لو أُفشِلَ تمريرُها في المجلس النيابي .

حول هذا الانجاز للجالية ولكندا والظروف التي رافقت التصويت بشكل عام طرحنا على رئيس المنتدى الاسلامي الكندي الاستاذ سامر المجذوب عددا من الأسئلة. وقد اعتبر المجذوب ان “المجلس النيابي الكندي هو أول مجلس غربي في العالم يُجمع ـ دون اعتراض من احد ـ على إدانة الاسلاموفوبيا بكل أشكالها، مشيرا إلى ان ” لا تكن حزبية او طائفية او جهوية كانت”، بل “تعاونت الجالية مع بعضها ومع المواطنين الكنديين الباقين فكان النجاح لهذا المشروع”. وشدد على أننا “الآن اصبحنا في نقطة بداية، قوية وواضحة وصريحة. علينا ان نواصل العمل السياسي والإعلامي والاجتماعي الآن”، داعيا “الجالية ومؤسساتها وفعالياتها ونشطاءها في كل المجالات ان يبدأوا الآن مرحلة جديدة نضالية، كل من موقعه، من خلال المجال الصحافي او من خلال التواصل مع ممثلي المجلس النيابي للتعامل مع موضوع رهاب الاسلام بشكل جدي، سيما في ظل وجود بعض العناصر التي تملك تعصبا وعنصرية، التي تقوم بالتعرض للأشخاص بالتجريح والتشهير او الاعتداء الجسدي، او للمؤسسات بالتكسير والحرق”

استاذ سامر، بوركت جهودكم التي حققت انجازا مهما في تاريخ الجالية… هل يمكن ان تضعونا في اجواء ما حصل، والمراحل التي قطعتها عملية التصويت على ادانة رهاب الاسلام؟

بعد الفشل في المرحلة الاولى في تمرير المذكرة في البرلمان الكندي في الخامس من شهر تشرين الأول (أكتوبر) الفائت بعد اعتراض احد نواب الحزب المحافظ، وكما وعدنا في مقابلة سابقة معكم ومع العديد من الوسائل الاعلامية اننا سنواصل محاولاتنا باعتبار انه مشروع جالية وليس مشروعا شخصيا. فما جرى اننا اخترنا خطتين. الخطة الاولى كانت كما ذكرنا في المقابلة السابقة ان تمر عبر التصويت، وهذا يحصل من خلال عرض المذكرة امام المجلس النيابي من خلال احد النواب (تسمى بالانكليزية private-member motion )، تُناقش ثم تُحوَّل للتصويت، وقد باشرنا اتصالاتنا بعد الخامس من تشرين الأول مباشرة، وعرفنا ان احد اعضاء المجلس عنده مجال قبل نهاية السنة، بحسب الحصة المحددة لكل عضو، ان يطرح هذه المذكرة للمناقشة والتصويت. اتصلنا به ووُضِعَت الخطوط العريضة والتفاصيل، لكن لم نستغنِ عن فكرة المذكرة الموحدة(unanimous motion)   مرة اخرى، فقوة هذه المذكرة تُستَمدُّ من عدم اعتراض الجميع، وبالتالي تأييد كل الاحزاب والأعضاء، رغم انه قد تشوبها تحديات طويلة، خصوصا أنها لم تُمرَّر في المرة الاولى. بشكل متوازٍ بدأنا اتصالاتنا بالأحزاب كلها، وكان الكلام حول اهمية تأييد المذكرة حال عرضها في المجلس النيابي تحت اي صيغة، إلى ان اعتُدِيَ على مركز تابع للجالية في منطقة سانت ايل قرب كيبك. هنا اسمح لي بالخوض في بعض التفاصيل المتعلقة بالاعتداء: بعدما علمنا بالاعتداء اتصلنا بالمركز لمعرفة تفاصيل ما حدث. اخذنا المعلومات من المعنيين وليس من وسائل الاعلام التي كانت معلوماتها متضاربة. بعدها اصدرنا في المنتدى عبر التويتر بيانا علقنا فيه على الاعتداء وأرسلناه الى كل الاحزاب، ودعونا إلى التعاطي مع ما جرى بجدية وإلى ضرورة الاعتراف بوجود ظاهرة رهاب الاسلام. وهنا الفت إلى أن النائب عن منطقة سانت ايل، وهي من حزب الكتلة الكيبكية، كانت قبل يوم من الاعتداء، داخل اروقة البرلمان في خلال انعقاد احدى الجلسات، قد وقفت لكي تعترض على مجموعة مسلمة كانت في زيارة الى المجلس طلبت مكانا للصلاة ، فنطقت بكلمات ليست مناسبةـ اذا صح التعبير ـ قد يفسر ان فيها تمييزا او رهاباً تُجاه هذه المجموعة. في الليلة نفسها اعتُدِيَ على المركز في منطقة النائب. طبعا لا ندّعي هنا وجود ترابط بين كلامها والاعتداء. في اليوم التالي طُرِحَت مسألتان: المسألة الاولى هي اصدار بيان يدين الاعتداء على المركز، والثانية هي طرح المذكرة من جديد. فأتم الامر السيد توماس مولكير، الذي طرح ادانة الاعتداء على سانت ايل. السيد توماس مولكير وقف وأعلن وقوفه الى جانب الجالية المسلمة، وفي الوقت نفسه أدان الهجوم على مركز الجالية في سانت ايل، والجميع أيده، سيما ان هذا ليس تصويتا. الامر الآخر الذي حصل بعد ساعة من كلام مولكير هو انه اعاد طرح النص الاول لإدانة الاسلاموفوبيا على شكل مذكرة موحدة. اذاً فقد أُدينَ جرى في سانت ايل، والأهم ان المجلس النيابي يدين الاسلاموفوبيا بكلّ اشكالها. كان الطرح جريئا من قبل السيد توماس مولكير، فوافقت عليه كل الاحزاب . لم يعترض اي حزب على الاطلاق، ولا اي عضو.

ما هي اهمية إدانة الاسلاموفوبيا في المجلس النيابي؟

اهميته كبيرة وكبيرة جدا جدا كخطوة اولى على الطريق الصحيح. اولا لا بد ان اشير الى ان البرلمان الكندي هو البرلمان الغربي الاول في العالم الذي يُجمع ـ دون اعتراض من احد ـ على ادانة الاسلاموفوبيا بكل اشكالها، وعلى تأييده الكامل للعريضة التي قدمها المنتدى الاسلامي الكندي في البلاد، وهذا يرسل رسالة واضحة للجالية الكندية المسلمة في كل المقاطعات الكندية: انكم عملتم بشكل محترف وتعاونتم على مشروع مشترك، فكان النجاح. لم تكن هناك حزبية او طائفية او جهوية  تعاونت الجالية مع بعضها ومع المواطنين الكنديين الباقين، فكان النجاح لهذا المشروع. هذا يعطي دليلا على اهمية ان يكون المواطن الكندي المسلم متفاعلا في المجتمع الكندي في كل المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية وغيرها. اذاً نحن المجلس النيابي الاول الذي يدين الاسلاموفوبيا دون اعتراض وحتى دون نقاش. ماذا يعني ذلك؟ اولا يعني اعترافا بوجود ظاهرة رهاب الاسلام، وقد يجد البعض هذا غريبا. نعم، في البداية، كنا في المنتدى الاسلامي الكندي نواجه في بعض الاحيان خلال السنوات الماضية مشكلة ان يعترف البعض بوجودها. في الفترة الاخيرة بعض الاصوات كانت تدعي انه اصلا لا وجود لهذه الظاهرة في البلاد. ثانيا، القرار صادر عن اعلى سلطة تشريعية في البلاد، وهي تمثل كل المواطنين في كندا وهو امر في غاية الاهمية، من السلطةِ الكتلة الكيبكية والمحافظون. يعني لم يعترض احد من الشرق الى الغرب، وهذا له رمزية كبيرة جدا جدا. ثالثا، عندما تعترف بوجود الاسلاموفوبيا وتدين هذه الظاهرة فمعنى الأمر ان على الحكومة الحالية والحكومات التالية وكل الجهات الرسمية وغيرها ان تنشىء سياسات وتوجهات تعالج هذه الظاهرة الخطيرة، وعليها أن ترسم سياسات وتوجهات لا بد منها بعد عملية الادانة. والفت هنا انه لا يوجد قانون يقول لك ممنوع معاداة السامية، ولكن بمذكرة بعد مذكرة صار الجو السياسي العام يرفض معاداة السامية. الشيء بالنسبة للاسلاموفوبيا، ونفسه بالنسبة للتمييز ضد المواطنين من اصول افريقية، ونفسه بالنسبة للتمييز ضد اهل البلاد الاصليين.

 

هل هذا يعني منعا لحرية التعبير عن الرأي؟

سُئلنا هذا السؤال كثيرا. طبعا ليس هناك علاقة . هذه الحجة يستخدمها بعض الذين وقعوا في موضوع الاسلاموفوبيا. نحن نقول بشكل واضح ان التعرض لمواطنين كنديين مسلمين بسبب لباسهم ومعتقداتهم وعاداتهم، والتعرض لرموزهم ومؤسساتهم هو تجسيد لظاهرة الاسلاموفوبيا. اما من يريد ان ينتقد ويعبر عن رأيه، فالحرية مفتوحة للجميع ولا نعترض على هذا ابدا.

 

هل يعتبر هذا نجاحاً لما قام به المنتدى؟

هذا نجاح للجميع. هذا ليس نجاحا لشخص ما او مؤسسة ما او حتى جالية ما. هو نجاح لكندا لان كل كندا قائمة على العدل والمساواة والابتعاد عن التمييز. لذلك فأي اجراء يدعم هذا المفهوم الكندي والقيم الكندية هو نصر لكندا كلها.

 

هل التصويت على الادانة هو النهاية للجهود المبذولة؟

طبعا لا. هي نقطة البداية. في المراحل الماضية لم نكن في نقطة البداية، والآن اصبحنا في نقطة بداية قوية وواضحة وصريحة . علينا ان نواصل العمل السياسي والإعلامي والاجتماعي وغيره الآن. لا يمكن لأحد ان يقول الآن ان الادانة لم تتم. في عام 2015 ادان المجلس النيابي الكيبكي الاسلاموفوبيا. واليوم ادان المجلس النيابي الفدرالي هذا الأمر. وفي اونتاريو كان هناك اقرار بشهر التراث الاسلامي. ومع الوقت ستصبح الاسلاموفوبيا امرا غير مقبول نهائيا في كندا وكل المقاطعات.  المسؤولية علينا جميعا دون استثناء، ليس فحسب على تجمع محدد، بل على كل المواطنين في كندا، مواصلةُ عملية النضال السلمي والاجتماعي والإنساني حتى تتحول هذه الادانة الى سياسات معمول بها على كل المستويات. أمر آخر: على الحكومة الكندية برئاسة جوستان ترودو، والحكومة تتميز بخطابات ايجابية جدا، أن تحوّل، بعد موافقة الحزب على ادانة الاسلاموفوبيا، هذه الخطابات الى سياسات وتوجهات وأفعال، وان لا يقتصر الامر على الجانب الكلامي والخطابي، الذي لا نعترض عليه على الاطلاق. بالعكس الخطاب يُوجِد جوا إيجابيًّا عامًّا يريح الناس. لكن لا بد ان يتحول هذا الامر بشكل مباشر وسريع الى سياسات عملية. وهنا اطلب من الجالية ومؤسساتها وفعالياتها ونشطائها في كل المجالات ان يبدأوا الان مرحلة جديدة نضالية، كل من موقعه، من خلال المجال الصحافي، او من خلال التواصل مع ممثلي المجلس النيابي للتعامل مع موضوع الاسلاموفوبيا بشكل جدي، سيما في ظل وجود بعض العناصر المتعصبة والعنصرية، وهي تتعرض للأشخاص عبر التجريح والتشهير او الاعتداء الجسدي، او للمؤسسات بالتكسير والحرق.

 هل لديكم كلمة أخيرة؟

نجدد شكرنا لكم ولدوركم في ابراز هذه المواضيع المهمة وتواصلكم الدائم مع المنتدى ومع فعاليات الجالية. نراكم قريبا في حفل المنتدى السلامي السنوي. سنحتفل سويا بهذا الانجاز. ايضا سيتميز الحفل بالاحتفاء بأهل البلاد الاصليين بفقرة خاصة بحضور رئيس المواطنين الاصليين في كيبك السيد جوسلان بيكارد.        

Islamophobia Is Now A Canadian Concern

 

islamophobia-is-now-a-canadian

 

 

 

 

 

 

http://www.huffingtonpost.ca/samer-majzoub/islamophobia-canadian-concern_b_12533736.html

*Samer Majzoub, E-411 petition initiator. 

The notion of discrimination has been the plague of humanity since forever. People have been targeted and persecuted for their skin colour, religious affiliation, race, nationality and others attributes. History is full of bloody periods where men, women and children have been exposed to violent hostility and deadly means for no reason besides their unique identities which their aggressors have used as pretext for crimes and atrocities inflicted upon them.

In the present days, at the time where the human civilization declares its superiority, new forms of hatred and bigotry have come to light. Modern stereotyping and what is considered to be the old fanatic stereotyping share many parallels, one of which is that both are discriminatory towards groups of people due to attributes of their identity, race, convictions and cultural background. The “new concept” of discrimination has been demonstrated under various titles, such as racial profiling, anti-Semitism and Islamophobia.

In 2010, the Canadian Muslim Forum (FMC-CMF) had led a community delegation to the House of Commons in Ottawa Hill. The objective of that parliamentary day was to create awareness and shed more light to the legislators over the notion of Islamophobia and the very troubling sharp increase in reported incidents that were related to this issue. Statistics and points of discussions were presented. Concerns over the moral and physical violent incidents against Canadians because of their visible religious identity had been some of the focus points brought up during the trip to Parliament that day.

As the years have passed, the Canadian Muslim Forum (FMC-CMF), community organizations, activists, human rights groups, some public figures, intellectuals, elected officials and others have kept their worries very well exposed over the intensification of Islamophobia in the country.

Media statements, seminars and lectures, raising the subject matter to elected officials and creating awareness amongst the communities and the general public have all been means used to demonstrate the danger of letting hatred and intolerance prevail, which would lead to a toxic environment by bringing up friction within the society and creating fear in the hearts and minds of young Canadians who have been victims of verbal and physical aggressions by bigots and hatemongers.

In early 2015, the Canadian Muslim Forum (FMC-CMF), in a press conference held in Montreal, voiced citizens’ frustrations and denunciations over using the Muslim community as a political football by certain politicians in hopes of gaining more votes during election periods. Furthermore, there were notes over the role of a few media outlets in inflaming Islamophobia during these times.

As hate speech moves from being a phenomenon to a social disease, some politicians, public figures and other media outlets joined in on the warnings expressed previously that Islamophobia has to be stopped, rejected and deplored. On Oct 1, 2015, Quebec’s National Assembly came together to condemn Islamophobia. Furthermore, more declarations started to be heard from various sides, whether from the governmental ruling side or the opposition side, all joining together to warn against the looming upsurge of hate speech.

The tackling of Islamophobia as a Canadian issue took another step ahead on the ladder of interest in the country. On June 8, 2016, a petition had been initiated by myself and sponsored by Frank Baylis, federal Liberal MP of Pierrefonds-DDO, calling on the House of Commons to condemn all forms of Islamophobia in Canada. The petition known by e-411 collected close to 70,000 signatures, making it the most signed online petition in the history of the House of Commons. Canadians from coast to coast showed their support for the request that the petition carried to denounce discrimination against Muslim citizens.

Based on the solid support that the petition e-411 got from Canadians, a motion to condemn all forms of Islamophobia was submitted, on Oct 5, 2016, to the House of Commons for unanimous approval by all MPs. Although the unanimous motion didn’t pass through due to the refusal of a small group of Conservative representatives out of the 338 members in the House of Commons, the fact that it earned the consent of the vast majority of other legislators proves that the Islamophobia is becoming a true Canadian concern.

Surely, the trip to recognize and to condemn discrimination, as it is a total contradiction to Canadian values, has not come to an end yet. Canadians from all stripes of social, political, racial and religious backgrounds are coming together at a much faster pace to stand united up to hate and smear campaigns against their fellow citizens.

L’islamophobie est maintenant une préoccupation canadienne/ Islamophobia is now a Canadian preoccupation.

 

 

2

 

 

 

 

 

 

 

English follows:

-Pour diffusion immédiate-

Montréal, le 07 Octobre 2016 -Le Forum musulman canadien (FMC-CMF) considère que la présentation de la motion pour condamner l’islamophobie à la Chambre des communes le 5 octobre 2016 est une réflexion, de profonde signifiance, étendue sur un Canada qui rejette toutes sortes de discrimination.

“Il était scandaleux et triste d’assister à certains députés conservateurs qui ont  bloqué l’adoption unanime de la motion présentée visant à dénoncer l’islamophobie. Cependant, voir toutefois les autres partis politiques soutenir l’initiative du NPD à condamner les préjugés et l’intolérance au Canada est un indice positif que les législateurs du pays réalisent que l’islamophobie est un vrai fléau de société et une menace des valeurs humaines et canadiennes. », a déclaré M. Samer Majzoub, président du (FMC-CMF).

M. Majzoub a ajouté: « dans un moment important témoignant l’unité, à la fois du parti libéral et du NPD, les deux partis ont ouvertement exprimé leur profonde déception quant à l’opposition des conservateurs de fournir le consentement unanime d’une motion visant à dénoncer les discours de haine et le profilage des citoyens à cause de leurs origines culturelles et religieuses. »

FMC-CMF valorise la présentation de la motion condamnant l’islamophobie au sein du parlement du Canada et applaudit les positions positives d’appui des élus du PLC, du NPD et du Bloc québécois.

FMC-CMF appelle le parti conservateur fédéral, qui par son refus d’appuyer la motion encourage la discrimination et les enflamme préjugés,  à se lever contre les stéréotypes et à faire preuve d’appui aux valeurs d’inclusion, d’égalité et de liberté de choix.

« Toujours ensemble pour soutenir tout mouvement qui fait appel à dénoncer toutes formes d’islamophobie dans le pays » a dit Samer Majzoub, président du Forum musulman canadien et instigateur de la pétition électronique e411 qui a récolté 70 707 signatures depuis les quatre derniers mois.

-30-

Contact:

Samah Jebbari: 514 886 8414

Kathy Malas : 514 594 1402

English:

-For immediate release-

Montreal, Oct 7, 2016- The Canadian Muslim Forum (FMC-CMF) considers the presentation of the anti-Islamophobia motion in the House of Commons on the 5th of Oct as a reflection, to a larger extent, of Canada’s rejection of discrimination.

“It was outrageous and sad to witness some Conservatives MPs blocking the unanimous anti-Islamophobia motion to pass in Parliament. However, the fact that the other political parties supported this valued move by the NDP to condemn prejudice and bigotry in Canada is an optimistic indication of the country’s legislators’ concerns that Islamophobia is a threat to the society and a total contradiction to human rights and Canadian values,” stated Mr. Samer Majzoub, FMC-CMF president.

Mr Majzoub added, “In a show of unity, both the federal Liberal ruling party and the NDP have openly expressed their profound disappointment over the Conservative’s refusal to endorse a motion that aimed to denounce hate speech and the targeting of citizens based on their religious and cultural backgrounds.”

The FMC-CMF values the submission of the anti-Islamophobia motion in the Parliament and applauds the positive stances it received from the other representatives of PLC, NDP and the Bloc Quebecois.

The FMC-CMF calls on the Conservative federal party to show its support to stand up against stereotyping and discrimination, and to support what Canada is all about: defending the inclusion, equality and freedom of choice by backing calls to denounce all forms of Islamophobia in the country.

-30-

Contact:

Samer Majzoub: 514 884 0852

La pétition e-411 pour condamner l’slamophobie est signée par des milliers/The anti-Islamaphobia petition, e-411, was signed by thousands.

Islamophobia Double front and back

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

English Follows :

-Pour diffusion immédiate-

Montréal, le 07 Octobre 2016 -Le (FMC-CMF) félicite les dizaines de milliers de Canadiens, à travers tout le pays, pour leur soutien de la pétition déposée à la Chambre des communes pour dénoncer la discrimination, l’intolérance et le discours de haine.

«Je suis ravi d’avoir des signataires canadiens de diverses communautés pour soutenir la pétition condamnant l’islamophobie. Cet appui solide, qu’a eu la pétition e411, est un message fort à nos élus et représentants à la Chambre des communes pour se positionner tous contre toutes sortes de préjugés et de haine que peuvent subir les canadiens », a déclaré M. Samer Majzoub, président du Forum musulmsn canadien (fmc-cmf) et instigateur de la pétition e411.

M. Majzoub a annoncé : “le (FMC-CMF) et moi tenons à remercier ardemment les bénévoles, les dirigeants communautaires et les militants civils pour le travail inlassable qu’ils ont montré pour la promotion de la pétition e411 pour condamner l’islamophobie partout au Canada », et a ajouté : « nous offrons nos sincères appréciations à M. Frank Baylis, le député fédéral de Pierrefonds-Dollard, qui a parrainé la pétition et a rejoint tous les efforts contribuant ainsi à la réussite du projet ».

M. Frank Baylis a commenté à son tour lors de la clôture de la pétition : «Je suis tellement heureux de voir à quel point les Canadiens ont répondu à cette pétition. Nous vivons dans un grand pays ”

CMF-FMC appelle tous les élus fédéraux de tous les partis politiques représentés à la Chambre des communes de répondre aux attentes des Canadiens, de protéger la dignité de tous les citoyens, d’être inclusifs, et de promouvoir les valeurs canadiennes en prenant une position claire contre toutes sortes de xénophobie et d’adopter la motion pour condamner toutes les formes de discrimination et d’islamophobie.

Contact :

Samah Jebbari : 514 886 8414

Kathy Malas : 514 594 1402

English :

Montreal, Oct 7, 2016 – The Canadian Muslim Forum (FMC-CMF) congratulates the tens of thousands of Canadians, from coast to coast, for their support of the petition requesting from the House of Commons to denounce discrimination, bigotry and hate speech.

“I do express my gratefulness for having Canadians from various communities sign the anti-Islamophobia petition. The solid support that petition got sends a strong message to our representatives at the Ottawa Hill to stand up against any sort of prejudice and hatred in Canada,” stated Mr. Samer Majzoub, FMC-CMF president and initiator of e-411 petition.

Mr. Majzoub added, “FMC-CMF and I would also like to whole-heartedly thank all the volunteers, community leaders, and activists for their tireless work toward promoting the e-411 petition all over Canada. Special appreciation goes to Mr. Frank Baylis, the Federal MP of Pirrefonds-Dollar, for sponsoring the petition and joining the effort to make it a successful project”.

Mr. Frank Baylis commented during at the closing hours of the petition, “I am so happy to see how Canadians responded to this petition. We live in a great country.”

CMF-FMC calls on all Federal political parties represented in the House of Commons to measure up to the expectations of all Canadians: to protect the dignity of all citizens, to be inclusive, to carry true Canadian values by taking a solid stance against all forms of xenophobia, and to adopt an attitude that condemns all forms of Islamophobia .

-30-

Contact :

Samer Majzoub : 514 884 0852

CJAD Interview: Samer Majzoub reacts to Jean-Francois Lisee’s comments on banning of dress code.

 

 

 

 

barry-morgan-and-samer

 

 

 

 

Barry Morgan Show on CJAD. Interview: Jean-Francois Lisee’s comments on banning of dress code.

GUEST: Samer Majzoub, president Canadian Muslim Forum (FMC-CMF).

Barry Morgan of CJAD interviewing Samer Majzoub for the proposed burkini ban in Quebec